الأخبار
سياسة: إصابة 120 متظاهراً في مواجهات مع قوات الأمن بمحافظة البصرة جنوبي العراق انتهاء مباحثات روسية تركية عسكرية في أنقرة بشأن تطبيق الاتفاق حول شمال شرق سوريا لبنان.. تظاهرات حاشدة في مدينتي طرابلس وصيدا اجتماع عسكري روسي - تركي عند الحدود التركية رفع السرية عن تقييم جهازالـ(كي جي بي) للرئيس فلاديمير بوتين أثناء فترة خدمته في صفوفه.. اقتصاد: سوريا: 3 أسعار للدولار.. (مبادرة رجال الأعمال) متوقفة والليرة تنخفض بنوك مركزية خليجية وعربية تخفض سعر الفائدة على خطى المركزي الأمريكي استقرار أسعار الذهب اجتماع خاص للضرائب والرسوم انخفاض أسعار النفط محليات: الحرارة حول معدلاتها والجو غائم جزئياً وبارد ليلاً لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لوزارة الصناعة الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئياً محافظة دمشق تحدد تسع مناطق لإقامة أسواق شعبية للبسطات محافظة دمشق: انتهاء تزفيت شارع الخرطوم بباب توما وقشط طريق كيوان بالربوة منوع: ميسي يحطم رقم رونالدو مع الأندية إدمان الهاتف الذكي قبل النوم يفقد رجلاً بصره المنزل الأكثر رعباً..20 ألف دولار لمن يخرج منه حياً! اكتشاف يبشر بلقاح عالمي للإنفلونزا! ريال مدريد يجهز عرضا خيالياً لضم محمد صلاح






Advertisement




استطلاع للرأي

 لايوجد حالياً عمليات استبيان للرأي

الاستفتاءات


 الرئيسية 

تقرير خطير عن تفكير واشنطن في خطط عدوانية ضد روسيا والصين!

الخميس, 31 تشرين الأول, 2019


ذكرت مجلة "Foreign Policy" أن الولايات المتحدة تدرس استراتيجيات "ردع" جديدة ضد روسيا والصين، تتضمن إحداها الهجوم على شبه جزيرة القرم وأخرى على الشرق الأقصى الروسي.

ورأى أصحاب التقرير أن الولايات المتحدة تحاول في الوقت الحالي الاستعداد لـ "عصر التنافس بين القوى العظمى"، وعلى هذه الخلفية، تروج بعض "الأصوات المؤثرة" في الحكومة الأمريكية لـ "استراتيجية تصعيد أفقي، وإلحاق الأضرار".

وتفترض هذه النظرية أن الأمريكيين يمكنهم أن يستعملوا "قدراتهم غير المحدود تقريبا" في الوصول إلى أي نقطة في العالم، لإلحاق أضرار جسيمة بالصين وروسيا.

وتنص كذلك على أن الولايات المتحدة "يمكنها أن تضرب القوات الروسية في القرم أو في سوريا، إذا استولت روسيا على دول البلطيق".

كما ترى أن "التهديد بالتدمير واستهداف القوات والمعدات المنتشرة في مناطق بعيدة، يمكن أن يجعل الخصم يمتنع عن الهجوم ويتخلى عن أهدافه الأصلية".

من بين الخيارات الواردة الأكثر عدوانية، الهجوم بزعم حماية حلفاء أمريكا من الصين أو روسيا على طول "الخاصرة الضعيفة"، ولا سيما الشرق الأقصى أو المناطق الغربية من الصين، وقد يجري ذلك من خلال الاستيلاء على ما يسمى بمراكز الثقل الاستراتيجية، مثل أجهزة الإدارة الحكومية، أو المواقع الاقتصادية المهمة.

ويحذر التقرير من أن هذه الفرضيات لديها فرصة ضئيلة للنجاح، وتنفيذها قد يجر إلى عواقب وخيمة، لأن روسيا والصين تمتلكان وسائل عديدة للرد، بما في ذلك استخدام الأسلحة النووية.

 


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع إليسار نيوز الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها


عدد المشاهدات: 332