الأخبار
سياسة: بوتين يقبل الدعوة لزيارة إسرائيل مطلع العام المقبل زاخاروفا: ممارسات مسلحي ميليشيا قسد الاستبدادية ضد السوريين مستمرة وتأخذ منحاً تصاعدياً مرشح للرئاسة في تونس يضرب عن الطعام الدفاع الروسية: تصريحات ستولتنبرغ حول صواريخ روسية في أوروبا لا أساس لها لافروف: الحرب في سوريا انتهت وبقيت بؤر توتر فقط اقتصاد: ارتفاع أسعار النفط.. 1.905 مليار ليرة قيمة تداولات سوق دمشق للأوراق المالية في أسبوع السيسي يبحث مع رئيس (روس أتوم) استعدادات بناء محطة الضبعة الليرة السورية تتحسن أمام الدولار.. ومتعاملون يتحدثون عن خسائر فادحة المركزي الروسي يخفض توقعاته لأسعار النفط محليات: محافظة دمشق تعلن فتح طريق قاسيون من دوار مشفى الشامي باتجاه صرح الجندي المجهول الحسيني: مشفى المجتهد يقدم خدمات طبية وإسعافية وما يشاع عن نقص الأدوية عار من الصحة الحرارة إلى ارتفاع مع فرصة لهطل زخات مطر فوق المرتفعات الساحلية التربية تصدر تعليمات التسجيل لاختبار الترشح لامتحانات الشهادة الثانوية بصفة دراسة حرة توفير السويداء يمنح قروضاً بقيمة أكثر من 2.8 مليار ليرة هذا العام منوع: ريال مدريد يجهز عرضا خيالياً لضم محمد صلاح تكنولوجيا جديدة تثير مخاوف من تسريب أفكار الأفراد إلى الحكومات سيارة خارقة تسجل سرعة غير مسبوقة في التاريخ العالم يواجه التغير المناخي بالتخلي عن البرغر! المدير التنفيذي لبرشلونة: لا أتخيل ميسي بقميص فريق آخر




Advertisement






استطلاع للرأي

 لايوجد حالياً عمليات استبيان للرأي

الاستفتاءات


 الرئيسية قصص من العالم 

فتاة الشال الممزق!

السبت, 1 أيلول, 2018


القصة التالية تم توثيقها في كتاب "ريدرز دايجست" للظواهر الغريبة واعتبرت من أغرب القصص الواقعية فيه.كتبها في مذكراته الدكتور "وير ميتشيل" الشهير، وذلك قبل ورودها في كتاب "ريدرز دايجست"، وكان من أهم أخصائي جراحة الأعصاب في ولاية فيلادلفيا الأمريكية في أواخر القرن التاسع عشر .

القصة كالتالي كما دونها الدكتور وير ميتشل:

" عدت في يوم من عملي مرهقاً وكان الجو في الخارج ممطراً وشديد البرودة، فجلست في مقعدي أمام النار، واستسلمت للنوم، وبعد لحظات قليلة استيقظت فجأة على صوت قرع على الباب! فتحت للطارق فوجدت فتاة صغيرة ترتجف برداً، وتلفّ نفسها بشال مزق! توسلت إليّ الصغيرة أن أذهب معها فوراً لأن والدتها مريضة جداً وبحاجة ماسة لطبيب.. وبرغم تعبي الشديد أشفقت على الطفلة واستجبت لرغبتها، وذهبت معها الى منزلها حيث والدتها المرضة.

هناك وجدت سيدة متعبة جداً، وعرفتها على الفور! فقد كانت قبل وفاة زوجتي تعمل في السابق خادمة في منزلنا.قمت بالكشف عليها فتبين لي أنها تعاني من نزلة صدرية حادة، فأعطيتها الدواء الذي كانت بأمس الحاجة إليه، وعندما هدأت أزمتها الصحية قليلاً، نظرتُ من حولي لكي أُطمئن الصغيرة على والدتها فلم تكن موجودة! بحثت فلم أجدها!

عدت إلى الأم وهنأتها على شجاعة ابنتها الصغيرة ذات الشال التي هرعت ليلاً برغم المطر الشديد والبرد القارس، لكي تأتي بالطبيب لأمها المريضة.. نظرت إليَّ الأم باستغراب شديد وقالت: "ابنتي أيها الطبيب الموقر ماتت منذ شهر مضى، وستجد شالها وحذاءها في الخزانة هنا"!!.

فتحتُ الخزانة فوجدتُ فعلاً الشال الممزق الذي كانت ترتديه الطفلة، و كان جافاً تماماً ما يعني استحالة أن يكون أحد قد ارتداه خارج المنزل في هذه الليلة الممطرة!

بحثت طويلاً عن الطفلة التي أتت للاستنجاد بي من أجل أمها المريضة، لكنني لم أجد لها أثراً بعد ذلك، سيما وأنني لم أصدق ما قالته أمها عن وفاتها، ظناً مني بأن هذه الأم خجلة جداً بسبب إحراجي من قِبل ابنتها وإحضاري إليها في مثل ذلك الجو الماطر البارد جداَ..

بعد عدة أيام لم يغب فيها ذِكر الطفلة عن بالي لحظة واحدة، عُدتُ إلى منزل والدتها وسألتها عن ابنتها مرة ثانية، فكان جوابها نفسه لم يتغير: "لقد توفيت ابنتي منذ شهر وبضعة أيام".

عند ذلك وبإحراج كبير طلبتُ منها أن ترشدني إلى حيث ووُريت طفلتها الثرى، ففعلت.. وعند وصولي إلى المكان المنشود كانت صدمتي عظيمة لا تُوصف!! فقد شاهدت بأم عيني قبراً صغيراً له شاهدة عليها صورة تلك الطفلة التي أتت إليَّ منذ بضعة أيام طلباً للمساعدة الطبية لوالدتها المريضة!!.

قصص من العالم

طائرة الموت!!..

 
 12 September 2019, 0 Comments

زهرة الصدق..

 
 24 August 2018, 0 Comments

إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع إليسار نيوز الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها


عدد المشاهدات: 956